Wednesday, July 8, 2015

نزار قباني يرثي صلاح الدين الأيوبي

زمانـك بستـانٌ .. وعصـركَ  أخضرُوذكـراكَ ، عصـفورٌ مـن  القلب ينقرُ 
ملأنا لك الأقــداحَ ، يا مــن  بِحُبّـهسكِـرنا ، كما الصـوفىّ بالله  يســكرُ 
دخلت على تاريخنـــا ذات ليلـــةٍفرائحــةُ التاريــخ مسكٌ  وعنبــرُ 
وكنت َ، فكـانت فى الحقــول  سنابلٌوكانت عصــافير ٌ.. وكان صــنوبرُ 
لمسْتَ أمانينــا ، فصــارتْ  جداولاًوأمطــرتنا حبّـا ، ولا زلتَ تمطــرُ 
تأخّــرت عن وعــد الهوى يا حبيبناوما كنت عن وعــد  الهــوى تتأخرُ 
سَهِدْنا .. وفكّــرنا .. وشاخت دموعنـاوشابت ليالينــا ، وما كنت تحضــُرُ 
تعاودنـــى ذكــراك كلّ  عشيّــةٍويورق فكـــرى حين فيــك أفكّر .. 
وتأبى جراحـــى أن تضــمّ شفاههاكأن جــراح الحــبّ لا تتخثّـــرُ 
أحبّك لا تفسيــر عنــدى لصَبْوتـىأفسّـر ماذا ؟ والهـــوى لا يفسَّــر 
تأخرت يا أغلـى الرجـــال ، فليلنـاطويـل ، وأضــواء القناديـل  تسهرُ 
تأخّـرت .. فالسـاعات تـأكل  نفسهـاوأيامنا فــى بعضهــــا  تتعثّــرُ 
أتسأل عن أعمــارنا ؟ أنت عمــرناوأنت لنا المهــدىّ .. أنت  المحــرّرُ 
وأنت أبو الثــورات ، أنت وقـودهـاوأنت انبعـاث الأرض، أنت  التغيّــرُ 
تضيق قبـور الميتيــن بمــن  بهـاوفى كل يــوم أنت فــى  القبر تكبرُ 
تأخــرت عنّا .. فالجيــاد حـزينـةوسيفك مـن أشـواقه ، كـاد يكفـــرُ 
حصانـك فـى سينـاء يشـرب   دمعَهُويا لعــذاب الخيــل ، إذ  تتـذكـّرُ 
وراياتك الخضــراء تمضــغ  دربهاوفـوقك آلاف الأكاليــل  تُضـــْفَرُ 
تأخــرت عنا .. فالمسيــح  معـذّبٌهناك ، وجــرح المجــدلية  أحمرُ .. 
نساء فلسطيـنٍ تكحّلـن  بالأســــىوفى بيت لحــمٍ قاصـراتٌ  .. وقصّرُ 
وليمونُ يـافـا يـابسٌ فـى  حقولــهِوهل شجــرٌ فى قبضـة الظلم يُزهرُ ؟ 
رفيق صــلاح   الدين .. هل لك عودةٌفإن جيـوش الــروم تنهــى  وتأمرُ 
رفاقك فى الأغــوار شـدّوا  سُروجَهموجنـدك فى حِطِّين ، صلّوا .. وكبّروا .. 
تُغنّـى بـك الدّنيــا .. كأنك  طـارقٌعلى بـركات الله ، يرســو ..  ويُبحرُ 
تناديـك من شــوقٍ مـآذنُ   مكّــةٍوتبكيـك بَــدر ٌ، يا حبيبـى  ، وخيبرُ 
ويبكيـك صـفصاف الشــام  ووردهاويبكيـك زهـرُ الغـوطتين ، ودُمَّــرُ 
تعال إلينــا .. فالمــروءات  أطرقتْوموطــن آبائــى زجـاج  مكسّرُ .. 
هزمنـا .. ومـا زلنـا شِتـاتَ  قبائـلِتعيشُ على الحقــد الدفيــن  وتثـأرُ 
رفيق صــلاح الدين .. هل لك عـودةٌفإن جيـوش الــروم تنهـى  ، وتأمرُ 
يحاصــرنا كالمــوت ألفُ خليفــةًففى الشرق هولاكو .. وفى الغرب قيصرُ 
أبا خالـد أشكـو إليــك  مـواجعـىومثلــى له عــذرٌ .. ومثلك يعــذرُ 
أنا شجــرُ الأحــزان ، أنـزفُ دائماًوفى الثلـج والأنـواءِ .. أعطـى وأُثمرُ 
يثيـرُ حــزيـرانٌ جنونـى ونقْمتَـىفأغتال أوثانــى .. وأبكـى .. وأكفـرُ 
وأذبــح أهـلَ الكـهف فـوق فراشهمجميعاً ، ومن بـوّابـة المــوت  أعبرُ 
وأتـرك خلفــى ناقتـى  وعباءتــىوأمشى .. أنا فى رَقْبــة الشمس خِنجرُ 
وأصـرخُ : يا أرض الخرافات ِ.. احْبلىلعلّ مسيحــاً ثانيـاً .. سوف يظهرُ  .. 
 http://youtu.be/ipxEnw4WsbU